اللقاء الروحي العكّاري طالب بملء الشواغر في المواقع الدينية

بدعوة من أمين سر اللقاء الروحي في عكّار الشيخ وليد إسماعيل، عقد اللقاء الروحي العكّاري اجتماعه الدوري في دارة الأخير  في منطقة القموعة – فنيدق حيث حضر كل من سماحة مفتي عكّار الشيخ زيد زكريا، الأب نايف اسطفان ممثلاً المتربوليت باسيليوس منصور، النائب الاسقفي الماروني العام في عكار المونسنيور الياس جرجس، ممثل الطائفة العلوية الشيخ حسن حامد، المطران ادوار جاورجيوس ممثلاً بالأب ميشال بردقان، رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، وعدد من الشخصيات الدينية والروحية.

وتخلل اللقاء عدد من الكلمات فالشيخ وليد إسماعيل صاحب الدعوة رحّب بالحضور في دارهم وقال: إن العائلة الروحية في عكّار تمثّل نموذجاً للبنان وسوف نبقى محافظين عليه وعلى عيشنا المشترك وهذا النسيج الطيب في جميع المناسبات والظروف.

زكريا
المفتي الشيخ زيد زكريا قال: بين الفينة والفينة نحن بحاجة إلى هذا اللقاء الروحي، حقيقة في زماننا لا بد دائماً من تأكيد معاني التآلف حيث لا يزال لبنان يحافظ على هذا النسيج وما نتمناه من السياسيين تخفيف الطلبات والتعنت والكل مطالب بالتنازل رحمة بالشعب.

أضاف: من هنا من عكّار لا نزال نطالب بتسهيل مهمّة الرئيس المكلّف وأن نعتبر بما يجري حولنا من ويلات وعلينا أن نستفيد من هذه الأخوّة في هذا البلد لنكون يداً واحدة ونحن في عكّار نجدد مطالب اللقاء الروحي من المطار إلى الجامعة والمستشفيات الحكومية وشتى الخدمات التي يحتاجها المواطن في عكّار وملء الشواغر الدينية في جميع الأماكن لتبقى تمارس الحق والحقيقة.

بردقان
الأب ميشال بردقان من جهته نقل تحيات المتروبوليت باسيليوس منصور وقال: نؤكد على المطالب التي ذكرها سماحة المفتي وكل مرّة نلتقي نعود ونكرر هذه المطالب، وهذا اللقاء يمثل صورة عكّار الحقيقية.

حامد
الشيخ حسن حامد قال: نحن في هذه المنطقة ما نسعى إليه أن نبقى عائلة واحدة وإن شاء الله سنبقى كذلك بوحدتنا وانصهارنا الوطني والديني.

جرجس
أما الخوراسقف الياس جرجس فقال: سنبقى إخوة في عكّار ونتمنى أن تدوم هذه الألفة وهذا شرف لنا أننا في منطقة حاضنة للدولة والمؤسسات ونتعاطى بأخلاق ومحبة صادقة.

جديدة
الشيخ مالك جديدة قال: لن نحيد عن هذا الخيار ونؤكد على كل ما قيل، ونقول للسياسيين لا تفقدوا الشعب إيمانه بالبلد وبكم.

وختاماً صدر عن المجتمعين بياناً تلاه الشيخ وليد إسماعيل وأبرز ما جاء فيه:

– المطالبة بتشكيل الحكومة وتسهيل مهمة الرئيس المكلف
– تحقيق المطالب العكّارية من المطار إلى الجامعة والمستشفيات الحكومية والمستشفى العسكري والمراسيم الناظمة للمحافظة
– ملء الشواغر في المواقع الدينية والروحية بما يساهم في تعزيز دور هذا اللقاء الروحي.
– التأكيد على أهمية هذا اللقاء الروحي ودوره في تعزيز معاني الأخوة والمعاني.

ثم دعا الشيخ إسماعيل الحضور إلى مأدبة إفطار صباحية على شرفهم.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *