بين “اوبفنبخ” الألمانية و”المحمّرة” العكّارية، توأمة ومشاريع والهدف تنمية المنطقة

أربعة أيام من النشاط المتواصل أمضاها وفد  بلدية “اوبفنبخ – ألمانيا” في عكّار حيث أعدّ له رئيس بلدية المحمرة عبدالمنعم عثمان، برنامج عمل حافل من الزيارات واللقاءات كانت نتيجتها توأمة عمل بين البلديتين، اللبنانية والألمانية.

الزيارة نسّق لها المغترب اللبناني في ألمانيا محمد عبيد وقد استقبل الوفد رئيس بلدية المحمرة الحاج عبدالمنعم عثمان ورؤساء بلديات من اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع ومخاتير وفاعليات. لقد كان مركز بلدية المحمرة في حراك يومي متواصل من اجتماعات ولقاءات حيث استمع الوفد لمشاكل المنطقة واحتياجاتها من اختصاصيين في المجالات التربوية، والزراعية والصناعية والإنمائية كافة، واطلع على خطة بلدية المحمرة من أجل النهوض والتطوير بواقعها.

رئيس بلدية المحمرة عبدالمنعم عثمان الذي كانت له عدة مداخلات قيّمة خلال فترة وجود الوفد، شدد بالمجمل “على توضيح واقع المحمرة للضيوف حيث أُنهكت هذه البلدة من أعداد النازحين السوريين في بناها التحتية مؤكداً للوفد “أن مشروع بناء مدرسة رسمية نموذجية يبقى أولوية متقدّمة على ما عداها لأن المدرسة الموجودة حالياً ليست بمواصفات مدرسة تليق بأبناء المنطقة”، مشيراً في الوقت نفسه “إلى أن بلدية المحمرة جاهزة لكل ما هو مطلوب من أجل تعزيز هذه التوأمة على مختلف الأصعدة”.

بينما أثنى محمد عبيد منسّق الجولة باسم الوفد الألماني على جهوزية بلدية المحمرة ورئيسها للعمل والتنظيم الملفت للزيارة وأوضح أن التعاون قد يشمل أيضاً إنشاء حديقة عامة ومركز طبي علاجي متخصص”.

إختُتمت الجولة التي شملت العديد من الأنشطة على الهامش، وعاد الوفد الألماني إلى بلاده حاملاً معه حصيلة الأيام الأربعة من استطلاعات وأفكار شكّلها، على أن تبدأ في مرحلة لاحقة مراحل تنفيذ المشاريع المتفق عليها، بالإضافة إلى مشاريع أخرى من وحي الزيارة قد تشملها خطة وفد بلدية “اوبفنبخ” من أجل توأمة ناجحة بينها وبين بلدية “المحمرة” العكّارية.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *