عريمط: العقبات أمام الحريري هي عقبات بوجه المشروع اللبناني ذو البعد العربي

 

إعتبر القاضي الشيخ خلدون عريمط “أنّ العقبات التي توضع أمام الرئيس سعد الحريري هي عقبات أمام المشروع اللبناني ذو البُعد العربي وأن المنطقة أمام مشروعين: المشروع العربي والمشروع الصفوي الإيراني وأن المنطقة كلها مستهدفة بالمشروع الطائفي المذهبي الذي يحاول أن يأخذ لبنان ورقة ورهينة في يد المشروع الإيراني على طاولة التفاوض”.

وأكّد عريمط ” أن الرئيس سعد الحريري يحاول إخراج البلد من نفق المحاور وإبعاده عن الصراعات في المنطقة، والرئيس الحريري ومعه عدد من القيادات يعملون على حماية بينما هناك قيادات أخرى تحرص على بناء هياكلها الطائفية والمذهبية على حساب الوطن”.

عريمط أشار إلى ” أن الحل يكون بأن يندمج الجميع في بناء البلد، ونحن على يقين أننا كمسلمين والرئيس الحريري ومعه مفتي الجمهورية في مقدمة الجميع ومعهما عدد من القيادات الإسلامية والمسيحية الأخرى في البلد تريد بناء دولة المواطنة بينما البعض يريدون ربط البلد بأزمات المنطقة خدمة لمصالحهم الفئوية الضيقة”.

ورأى عريمط في إعادة فتح ملفي التطبيع مع النظام في سوريا ونتائج المحكمة الدولية وربطها بتشكيل الحكومة، إنما هي عرقلة لتشكيل الحكومة ووضع العصيّ في الدواليب” مشددًا على أن لبنان بلد عربي ومن مصلحة لبنان واللبنانيين عدم ربطه بمحور إيراني أو غيره”.

كلام عريمط أتى على هامش استقباله وفوداً شعبية وفاعليات مختلفة في دارته في قبة شمرا، جاءت مهنئة بعيد الأضحى المبارك، بالإضافة إلى مشاركته في تقديم التهاني بالعيد لتيار المستقبل في عكار.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *