رمضانيات “الميرادور” من جديد: تخطفُ الأضواء وتجمع الأحبّة

مايز عبيد

.. ولا زالت إمبراطورية “الميرادور” في أعالي المنية لصاحبها رجل الأعمال أحمد علم الدين، تُسيطر على عرش الجمال والسياحة شمالاً. ولرمضان مع “الميرادور” حكايات وحكايات. حيث أقيم مساء أمس حفل افتتاح “الأسبوع الرمضاني” بمشاركة سياسية وأمنية واجتماعية مختلفة.

إفتتاح الأسبوع الرمضاني:
فبعد مأدبة إفطار جامعة في مطعم” أنا وياك” في “الميرادور” ، تمَّ قصُّ شريط الإفتتاح لمعرض رمضانيات وسوق الميرادور ، حيث أشار علم الدين “إلى أن أفكار “الميرادور” مستوحاة مما اكتسبناه من تجارب خلال وجودنا في الخارج لاسيما في أوروبا، ونحن نؤكد من خلال هذا المشروع الحضاري الضخم، أن الشمال كل الشمال يستطيع أن يلعب دوراً مهماً وإيجابياً وبنّاءاً في خدمة البلد وتطوره”.

في حين شدّد رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي أن هذا المشروع الرائع يؤكد أن فكرة أن تكون طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية في مكانها الصحيح وقابلة للتحقق، فالبنية التحتية والأرضية جاهزة لمثل هذا الأمر، في طرابلس المدينة وجوارها لاسيما إذا تمّ تفعيل المطار والمرفأ والمشاريع الداعمة، والميرادور مشروع داعم أيضاً فشكراً للصديق المتميز أحمد علم الدين.

النائب ديما جمالي قالت هذا مشروع نفتخر فيه في الشمال وهو مشروع مميز وناجح وأدعو الجميع لزيارته لأنه فعلاً يستحق الزيارة.

ثم كانت جولة للحضور في أرجاء السوق الرمضاني. عشرات الستاندات المقامة على يمين الطريق الجميل ويساره. كل شيء يوحي بأجواء وتراث رمضان موجود بالإضافة إلى تواجد لنشاطات حرفية فولكلورية وتراثية يجول الزائرون وأبناء المنطقة على المعروضات وما يعجبهم يشترونه. ثم تكمل طريقك في السوق: ألعاب وملاهي للأطفال هنا وبائع زهور هناك ومعرض للأشغال والحرفيات ونحات هنالك يعرض أجمل منحوتاته. المطاعم والوجبات أيضاً موجودة وكافة أنواع المأكولات والمشروبات، وختام السوق هناك مسرح كبير مع شاشات عملاقة لمشاهدة مسلسلات رمضان من جهة بالإضافة إلى فترة مخصصة للأناشيد والفرقة المولوية التي تزخر بها ليالي رمضان وتعبِّر عن الأجواء الرمضانية وفعاليات هذا الشهر الفضيل.

آراء المشاركين:
وقد عبّر زوار “الميرادور” عن فرحتهم بهذه الفعاليات المميزة التي تشهدها المنية ومناطق الشمال لأول مرة في كحدث بهذه الضخامة.

الحضور:
حضر حفل الإفتتاح إلى جانب المضيف وصاحب المشروع أحمد علم الدين كل من: عضو كتلة “المستقبل” النائب ديما جمالي، أمين عام المجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن سعدالله الحمد وعقيلته رقية الحمد، مستشار الرئيس سعد الحريري فادي فواز، رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، رئيس مكتب أمن الدولة في قضاء المنية الضنية العقيد خالد الحسيني وعقيلته ريما جلول الحسيني، نقيب المهندسين في الشمال بسام زيادة، رئيس صندوق الزكاة في المنية الحاج عبدالغفور علم الدين، عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل عبدالستار الأيوبي، منسق عام تيار المستقبل في المنية خليل الغزاوي، رئيس بلدية المنية ظافر زريقة، رؤساء بلديات وإعلاميين وفاعليات مختلفة.

والميرادور لغة هي كلمة إسبانية تعني الجمال الخلّاب، وتجسيداً للواقع فهي قرية سكنية بمواصفات غير إعتيادية تبنى لأول مرّة في أعالي المنية منطقة تربل – لبنان الشمالي، تتخللها الأنشطة والفعاليات المتنوعة ومن أبرزها السوق الرمضاني.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *