دبوسي التقى “ريخموث” : نسعى لبناء شراكات مع غرفة طرابلس الطرف الإقتصادي القوي

إلتقى توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ماركوس ريخموث الخبير السويسري والمستشار لدى الوكالة السويسرية للتنمية والحوكمة يرافقه السيد يوسف سعادة بحضور رئيسة الأستاذة ليندا سلطان والأستاذ سيمون بشواتي مدير وكالة التنمية المحلية في الشمال (ليدا)، حيث تم الإطلاع على مقاربة الرئيس دبوسي للخصائص الإستراتيجية التي تمتاز بها مدينة طرابلس والتطلع المستمر نحو إعتمادها رسمياً عاصمة لبنان الإقتصادية من الحكومة اللبنانية والتي سبق تقديمها الى دولة الرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وهي مدينة غنية كما لبنان منذ التاريخ، وتمتلك ثروات من مرافق عامة ومؤسسات وقدرات وطاقات بشرية متخصصة، بالرغم من أنها عانت ولفترات متباعدة من التداعيات والتأثيرات السلبية الضاغطة لقضايا المحيط العربي سواء بسبب المسألة الفلسطينية أو بسبب الأزمة السورية وما نجم عنهما من تدفق لعدد كبير من اللاجئين والنازحين من كلال البلدين ومع ذلك فإن إرادة الحياة تجعلنا نتفاءل بإعتماد أوسع صيغ الشراكة مع مختلف مكونات المجتمع الدولي وعلى كل الصعد وكافة المستويات بالرغم من أن محيطنا العربي لا تزال الأزمات فيه متفاقمة ومشتعلة”.

 

وقال :” نحن نتطلع دائماً الى بناء شراكات حقيقية مع مختلف الجهات لأن طرابلس محورية على المستويات الوطنية والعربية والدولية، وحينما نعززعلاقاتنا مع الجانب السويسري الصديق أو مع أي طرف أوروبي ودولي آخر، نعتمد في بناء تلك الشراكات على ما نمتلكه من مقومات القوة، ومن إصرار على إظهار الميزات التنافسية والتفاضلية المتوفرة في طرابلس ومناطق الجوار الشمالي، وهي عناوين لغنى يفوق غنى الدول التي تمتلك ثروات نفطية وخلافها، ونحن في هذا السياق لا نبالغ في ذلك، لاننا حينما نسعى الى بناء الشراكات على المستوى الدولي فإننا نتطلع أيضاً الى أبناء الوطن اللبناني المنتشرين في مختلف بلدان العالم ويسجلون قصص نجاح بفعل قدراتهم وإمكانياتهم التي يمكن إستثمارها بإتجاه إطلاق وتطوير مشاريع مستحدثة ومتقدمة ومتطورة تعتمد على الإقتصاد المعاصر”.

 

وتابع :” إن كل الأسس التي يستند عليها أصدقائنا الدوليين في مجالات التنمية المستدامة أو إقتصاد المعرفة أو الأبحاث الهادفة الى تطوير الصناعات الغذائية وهي مشاريع أطلقتها غرفة طرابلس ولبنان الشمالي برعاية وحضور دولة الرئيس سعد الحريري خلال زيارته لغرفة طرابلس في الأسبوع الأخير من نيسان المنصرم 2018 تشكل في مجموعها قاعدة لبناء شراكات متينة يعززها  قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص “.

 

وخلص دبوسي مؤكداً :” إن المهمة الإستطلاعية التي جاء من أجلها السيد ماركوس ريخموث هي خطوة مرحب بها على كل المعايير والمقاييس وتدفعنا الى تقديم شكرنا الخالص للجانب السويسري الصديق الذي يبدي إهتمامات متواصلة بقضايا التنمية الإنسانية والإقتصادية والإجتماعية في لبنان عموماً وطرابلس خصوصاً وأن التواصل في التعاون في المستقبل القريب سيتم مع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي والوكالة السويسرية للتنمية والحوكمة من خلال الأستاذة ليندا سلطان رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة والأستاذ سيمون بشواتي مدير وكالة التنمية المحلية في الغرفة (ليدا) وأن كل المشاريع القائمة في الغرفة ستكون حكماً بتصرف الجانب السويسري الصديق  الذي تربطنا به علاقات تواصل مديدة”.

 

المستشار والخبير السويسري ماركوس ريخموث

 

من جهته المستشار والخبير السويسري ماركوس ريخموث:” شكر الرئيس دبوسي على حسن اللقاء وأوضح أن مهمته كمستشار لدى الوكالة السويسرية للتنمية والحوكمة تتمحور حول تقييم الوضع القائم في لبنان في قطاعي التربية والتدريب المهني ومجتمع الأعمال بهدف العمل على توفير فرص عمل لليد العاملة من الشباب وصقلها بالمهارات التقنية اللازمة، وكذلك رصد إمكانيات التدخل السويسري في المجالات المذكورة وتعميق الروابط بين اليد العاملة الشابة ومجتمع الأعمال ودراسة وتقييم الأثر الإيجابي لمشاريع التنمية الاقتصادية والإجتماعية وكذلك الخدمات المالية الريفية والحضرية وخدمات تطوير الأعمال العائدة للمشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة”.

 

وأكد الخبير والمستشار ريخموث قائلاً: لقد بات لدي إحاطة شاملة بالمعلومات المتعلقة بقدرات طرابلس وشمال لبنان الإستراتيجية وبالتالي الكفاءة الكبرى التي تتميز بها غرفة طرابلس ولبنان الشمالي من خلال الرؤية الواسعة والتطلع الأرحب لرئيسها السيد توفيق دبوسي، وسيعكف لاحقاً على إعداد تقرير مفصل حول ما زود به من معلومات معمقة تتعلق أيضاً بدور غرفة طرابلس ولبنان الشمالي على صعيد النهوض الإقتصادي اللبناني ومقاربتها للواقع الإقتصادي والإجتماعي اللبناني عموماً والشمالي خصوصاً”.

 

وخلص ريخموث الى الإعراب عن سعادته بأن يتم ” بناء شراكات جدية مع طرف قوي في لبنان ممثلاً بغرفة طرابلس وحضورها في مدينة أوافق تماماً على أنها إستراتيجية وجاذبة، وأن زيارته ولقائه بالرئيس دبوسي وفريق عمله هي الخطوة الأولى وسيوصي بمجيء وفد آخر من الوكالة السويسرية للتنمية والحوكمة لتكون خطوة ثانية على الطريق التعاون المثمر والبناء مع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وتطلعاتها في تنمية الإقتصاد والتشجيع على الإستثمار”.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *