زاهر الكسّار: شعارنا “كلن يعني كلن” كان وما يزال

 

أشار رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار زاهر الكسّار إلى أننا “نحن زملاء وإخوة لعلي الخلف نرفع رأسنا به وبكل ثائر”.

أضاف: إننا نحترم الجميع وكل الساحات ساحاتنا، فالوجع واحد والحرمان يجمع الجميع. لقد ذهبنا إلى بيروت ليكون الصوت أقوى في العاصمة أمام مجلس النواب والمؤسسات وذلك بكل سلمية. سلميتنا هذه ردت عليها السلطة بالعنف مثلما حصل مع أخينا علي.. لكننا سننزل غدًا وكل يوم وإلى أهالي الخندق الغميق أنتم أهلنا وسننزل إلى كل منطقة لبنانية وكل منطقة مرحّب بها والكل مدعو بالمجيء إلينا. وشعارنا كان وسيبقى كلن يعني كلن”.

مواقف الكسّار أتت على هامش زيارة قام بها إلى قرية “قعبرين” بسهل عكّار للإطمئنان على صحة الناشط علي الخلف رئيس جمعية “عطايا وآمال”، بمشاركة المختار محمد طالب والناشط يوسف المصري (أبو رشاد) والإعلاميان أسامة العويد ومايز عبيد وحضور عدد من الناشطين والناشطات، حيث اعتبر أننا “نرفض الشعارات والفتن المذهبية والطائفية والتعرّض للكرامات الشخصية

الخلف بدوره قال: “لا خوف على الثورة مهما فعلوا ومهما تمادوا .. لن نتراجع عن مطالبنا وأهمها الحق بالعيش الكريم في هذا الوطن لكل مواطن وثورتنا سلمية كانت وستبقى مهما كانت التحديات”.

أما الناشط هيثم طالب فهنّأ علي الخلف بالسلامة وأكد أن الثورة مستمرة و “لفت نظري الجدار العازل بين الشعب والنواب يذكرني بالجدار العازل بين لبنان وفلسطين. هذه السلطة ستسقط مهما حاولوا ومهما فعلوا لأنها فقدت شرعيتها”.

ثم زار الكسّار والوفد خيمة الإعتصام في سهل عكّار.

يُشار إلى أن الناشط علي الخلف الذي أصيب برصاصة مطاطية في أحداث بيروت قبل يومين، يستقبل المهنئين بالسلامة والمتضامنين معه في دارته ب قعبرين في سهل عكار.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *