مرشح الجامعة المرعبية المحامي وسيم المرعبي: شكرًا لدولة الرئيس سعد الحريري وتيار “المستقبل” على تبنّي ترشيحي

 

بدعوة من الجامعة المرعبية أقيم في مطعم “الديوان” – العبدة لقاء موسّع تخلله حفل عشاء وحضره النائبان: وليد البعريني وطارق المرعبي، عضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى علي طليس، رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، منسق عام عكار في تيار المستقبل خالد طه، منسق عام تيار العزم في عكار هيثم عزالدين، المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في عكار محمد شديد، رئيس صندوق الزكاة في عكار عمار الرشيد، نائب رئيس الجامعة المرعبية المرشح المحامي وسيم المرعبي، أمين عام الجامعة المرعبية وهيب جواد المرعبي وعمداء وأمناء الجامعة المرعبية، رئيس اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع أحمد المير، رئيس اتحاد بلديات أكروم أحمد كنعان وحشد من رؤساء البلديات.

قدّم للقاء الشيخ لبنان مرعب بآيات من القرآن الكريم وكلمة ترحيبية.

وهيب المرعبي
أمين عام الجامعة المرعبية وهيب جواد المرعبي ألقى كلمة الجامعة المرعبية فأبلغ الحضور تحيات رئيس الجامعة المرعبية المهندس غسان بك المرعبي وقال:”نحن أمام أهم استحقاق بالنسبة للطائفة السنية وهو انتخابات المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى. عضو لمجلس الشرعي الأعلى الممثل لعكار هو صوت مجلس إدارة الأوقاف الإسلامية في عكار. لدينا تجربة مع الأستاذ علي طليس وما قدّم خلال المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى فكان صوت الأوقاف وحققنا كأوقاف العديد من المشاريع من خلال التعاون معه.

وأضاف:” لقد رشّحنا الأستاذ وسيم لأننا مؤمنين بأن الأوقاف في عكّار يجب المحافظة عليها. ومن الواجب العمل لتنمية أوقاف عكار واستثمارها بالشكل الصحيح”.

وختم “أشكر الرئيس سعد الحريري على تبنّي مرشحنا وهذا دليل على أننا وتيار المستقبل، خط واحد ضمن الصف السني”.

طه
منسق عام عكار في تيار المستقبل خالد طه ألقى كلمة تيار المستقبل وقال:” إننا كتيار مستقبل ننظر إلى أي استحقاق من باب مصلحة لبنان بشكل عام وفي عكّار العزيزة والغالية على قلب دولة الرئيس سعد الحريري ننظر إلى مصلحة المنطقة وأهلها بالدرجة الأولى. وفيما خصّ موضوع انتخابات أعضاء المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى فقد نظرنا إلى الإستحقاق من زاوية شاملة مع تمانياتنا أن يأتي مجلس منسجم متفاهم يستطيع أن يقدّم لهذه المنطقة ما تحتاج إليه من رؤى وأفكار ومصالح جمّة تعود بالنفع الكبير على المنطقة. فنحن نتطلع إلى تطوير المؤسسات الدينية بشكل عام وإدارة الملفات الوقفية بما يعود بالنفع على الأوقاف الإسلامية والمشايخ وأئمة المساجد وتحسين أوضاعهم”.

أضاف:”نؤكد على ضرورة إنهاء ملف التعديات على الأراضي الوقفية بشكل كامل. نعلم أن المجلس الشرعي الحالي قام بجهود كبيرة في هذا الإطار وكذلك مجلس إدارة الأوقاف في عكّار يعمل على استثمار أموال الأوقاف بالشكل الصحيح ويحاول إدخال عنصر الإستثمار على المنظومة الوقفية وهذا ما نريد تطويره وتعميمه فكل الشكر لكم جميعاً وبارك الله بكم”.

وأردف يقول:”إن معظم المرشحين لعضوية المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى في عكار يتمتعون بكفاءات عالية ، ولكن للأسف التنافس هو على مقعد واحد فقط لعكار. لأجل ذلك فإننا كتيار المستقبل نعلن دعمنا للمرشح المحامي وسيم المرعبي ونسأل الله له التوفيق ، ونتطلع معه ومع جميع الأعضاء في المجلس القادم ، إلى تحقيق هذه الأهداف المشتركة. كما نتمنى على صاحب السماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور عبداللطيف دريان، أن يصار إلى زيادة حصة عكّار في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى الى ثلاثة أعضاء منتخبين على الأقل لمحافظة عكار”.

وختم:”أخيرًا نأمل ونتمنى من الهيئة الناخبة الكريمة دعم المرشح وسيم المرعبي لعضوية المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى والله وليّ التوفيق”.

وسيم المرعبي
مرشح الجامعة المرعبية المحامي وسيم المرعبي وفي كلمته بالمناسبة قال:”إنطلاقًا من كوني مرشحًا إلى انتخابات المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى كان من واجبي التواصل معكم من أجل التشاور والتعاون لما فيه مصلحة عكار. اليوم اخترت الترشح لعضوية المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى عن عكّار مدركًا مدى المسؤولية وحجم العمل المطلوب للنهوض بواقعنا الإسلامي والإجتماعي على جميع الصعد. فهل يعقل أن تبقى عكّار خزان أهل السنة دون مفتٍ يمثلها على المستوى الديني؟ نعم هو مطلب محق ومسؤولية المطالبة به واجبة علينا”.

أضاف:”هل يعقل أن 40 % من مساحة الأراضي الوقفية على صعيد لبنان موجودة في عكار، بينما وضع الأوقاف المادي متدهور؟. لا بد من السعي جاهدين لإزالة التعدي عنها وتفعيل استثمارها بالشكل الصحيح وجعلها منتجة وتؤمّن فرص عمل للشباب ومداخيل لدائرة الأوقاف بغية تحسين أوضاع العاملين في الجهاز الديني والإداري. وهنا أدعو إلى إنشاء صندوق للقرض الحسن لتمويل وتنفيد المشاريع الإستثمارية للأموال الوقفية. كما نطالب بضرورة تعديل المرسوم رقم 18 لجهة زيادة حصة عكار في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى بات أمرًا ضروريًا أسوة بباقي المناطق نظرًا لمساحة عكار وعدد سكانها وحجم الأملاك الوقفية فيها”.

وشدد على القول:”ترشحي ليس وجاهة ولا طمعًا في منصب معين ولكن من أجل المشاركة في إيجاد الحلول للمشاكل التي يعاني منها مجتمعنا الإسلامي. ومن جهتي أؤمن بأن النجاح يكون بالعمل المنهجي
المتسلسل والمستمر الذي يبني على ما سبق لينطلق إلى الأمام ضمن خطة واضحة ومدروسة إذ أن الأخذ بعين الإعتبار الجهود السابقة والبناء عليها هو أحد أسباب التقدم والنجاح، والعكس يكون سببًا للفشل والتراجع”.

وختم “شكرًا للجامعة المرعبية على اختيارها لي كمرشح لعضوية المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى وشكرًا لتيار المستقبل على ثقتكم الغالية وكما أشكر كل من عمل على تبني ترشيحي وشكرًا للأستاذ النقيب محمد المراد والأستاذ علي طليس على ما قدماه من خلال وجودهم في المجلس، شكرًا العلماء والأئمة ورؤساء الاتحادات البلدية ورؤساء البلديات”.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *