اللقيس أطلق من العبدة أعمال اعادة تأهيل مباني المدارس الزراعية الفنية الرسمية السبع

أطلق وزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس أعمال الترميم في المدارس الزراعية الفنية الرسمية السبع بتمويل من الحكومة الهولندية، في حفل اقيم برعايته في المدرسة الزراعية الفنية الرسمية في العبدة، في إطار مشروع تطوير نظام التعليم الزراعي الفني في لبنان، بالتعاون مع منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة (الفاو) وبالشراكة مع اليونيسف.

وتهدف عملية اعادة التأهيل في هدفها الرئيس الى توفير بيئة تعليمية آمنة وصحية للطلاب المسجلين في هذه المدارس السبعة كجزء من تطوير نظام التعليم التقني والمهني الزراعي في لبنان.

حضر الحفل سفير هولندا جان والتمنس، النواب: هادي حبيش ومصطفى علي حسين ومحمد سليمان، ممثل منظمة (الفاو) الدكتور موريس سعادة، نائبة ممثلة اليونيسف في لبنان فيوليت سبيك وارنيري، وممثلون عن منظمة الأغذية والزراعة، اليونيسف، منظمات وجمعيات ورؤساء بلديات وموظفون ورجال دين ومدراء وأساتذة من وزارة الزراعة وممثلون عن تيارات واحزاب في عكار.

بعد النشيدين اللبناني والهولندي، ألقت رئيسة مصلحة التعليم والارشاد المهندسة فاطمة الحلباوي كلمة ترحيبية أكدت فيها أن “علينا تحسين الموارد التعليمية، وتوفير فرص تعليمية كافية لأفرادها فالتعليم يصل بالمجتمع إلى التحضر، كما أنه الوسيلة الوحيدة لإصلاحه.”

اليونيسيف
من جهتها قالت نائبة ممثلة اليونيسف في لبنان: “ستوفر المدارس التي أعيد تأهيلها، مع تعزيز معايير البناء والسلامة، بيئة تعليمية مناسبة للطلاب، بما في ذلك بنية تحتية أكثر أمانا، ومعدات ومواد تعليمية مناسبة”.

الفاو
وقال ممثل الفاو سعادة: “نجتمع اليوم لإطلاق أعمال إعادة تأهيل مباني المدارس الزراعية الفنية الرسمية السبع التابعة لوزارة الزراعة والتي ستنفذها منظمة اليونيسف في أنحاء لبنان كافة. ويأتي هذا النشاط ضمن إطار مشروع “تطوير نظام التعليم الزراعي الفني في لبنان” الذي تنفذه منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) بتمويل من الحكومة الهولندية وبالتعاون مع شركاء أساسيين كاليونيسف ومنظمة العمل الدولية وجمعيتي AVSI و WARD. ويهدف إلى تحديث إدارة المدارس الزراعية الفنية السبع لتوفير تدريب فني زراعي عالي الجودة للشبان والشابات في لبنان وتلبية الاحتياجات الحالية لسوق العمل”.

السفير الهولندي
اما السفير الهولندي فقال: “تدعم هولندا التنمية الاقتصادية في لبنان بطرق مختلفة. ففي قطاع الزراعة، وبدعم من الحكومة الهولندية، يصدر الان لبنان البطاطا الى الاتحاد الأوروبي. ومن خلال برنامج “أغريتيك” نشجع الشباب اللبناني المتميز على التوصل إلى حلول مبتكرة لقطاع التصنيع الزراعي والغذائي وإنشاء شركات ناشئة. نحن نبني على الاستراتيجية الوطنية للتعليم والتدريب الفني والمهني لتحسين جودة التعليم التقني. ولا بد من سد الفجوة بين المهارات المكتسبة من خلال التعليم والمهارات المطلوبة في سوق العمل. من شأن هذه المبادرات والبرامج أن تسفر عن نتائج أفضل إذا لعب القطاع الخاص في لبنان دورا أكثر فاعلية من خلال توفير التدريب والوظائف للطلاب”.

اللقيس
ثم ألقى وزير الزراعة كلمة قال فيها: “إنطلاقا من إستراتيجية وزارة الزراعة، لدعم وتفعيل التعليم الزراعي، وكون تطوير المدارس الفنية الزراعية، محور إهتمام لدينا، وايمانا منا بأن تحسين نوعية التعليم، وبناء مهارات فنية وتقنية زراعية، من شأنه، أن ينعكس إيجابا، على تحسين الإنتاج الزراعي، وعلى تنمية المناطق الزراعية، كما أنه يساعد، في إدخال أنماط جديدة، من الممارسات الزراعية الجيدة، والحفاظ على نوعية الانتاج”.

اضاف: “وبما أن التعليم الزراعي، يعتبر الحجر الأساس في تكوين الأطر التقنية، لتطوير القطاع الزراعي، عبر تحسين مستوى الخريجين، وتطوير أدائهم، وإعدادهم الإعداد الصحيح، الأمر الذي يتطلب المراجعة المستمرة للمؤسسات التعليمية، لترسيخ سياسات واستراتجيات الوزارة، الهادفة إلى تطوير هذا القطاع، وتلبية حاجة سوق العمل، من اليد العاملة الماهرة، لإنجاز المهام الموكلة إليها”.

وأعلن اللقيس “ان وزارة الزراعة بدأت في العام 2017، بالتعاون مع مجموعة من الشركاء، تتمثل بمنظمة الفاو، منظمة اليونسيف، منظمة العمل الدولية، جمعية “أفسي”، وجمعية “ورد”، مشروعا مشتركا، ممولا من الحكومة الهولندية، تحت عنوان: “تحديث نظام التعليم الزراعي الفني والتقني في لبنان”، ويهدف إلى، تأمين بيئة مدرسية ملائمة، من حيث تحديث المناهج العلمية والعملية، وإعادة تأهيل مباني المدارس، والربط مع سوق العمل، وتأمين المعدات واللوازم التربوية، وإعداد الكادر البشري، وغيرها..”.

وقال: “لقد أمن هذا المشروع، فرصة حقيقية لتطوير الكفاءات، ولتحسين نوعية التعليم، في المدارس الزراعية، وجعلها أكثر ملاءمة لحاجات مناطقنا الريفية، ومستلزمات تنميتها، وشكل بارقة أمل، في الوصول إلى سلام وطمأنينة، هما الشرط الأساسي للتنمية”.

وشكر الحكومة الهولندية، ممثلة بالسفير على دعمها للتعليم الزراعي، مثنيا على التعاون المثمر بين جميع الفرقاء ومنوها بجهودهم. كما حيا جهود فريق عمل وزارة الزراعة، على كافة المستويات والمساهمين في إنجاح هذا البرنامج”.

وختم: “إيمانا منا بضرورة دعم القطاع الزراعي، في هذه البقعة العزيزة على قلوبنا جميعا، أعلن من العبدة، إطلاق أعمال إعادة تأهيل مباني المدارس الزراعية الفنية الرسمية السبع في: العبدة، البترون، ناصرية رزق، الفنار، بعقلين، الخيام والنبطية”.

لمحة عن المشروع
وتستفيد المدارس الفنية الزراعية السبع في المجال التقني والمهني من التمويل التي تقدمه حكومة هولندا لضمان بيئة تعليمية أفضل أكثر من 2000 من المراهقين والشباب في جميع برامج التعليم والتدريب في المدارس. وستقوم اليونيسف بالتعاون مع وزارة الزراعة، بتحسين معايير النظافة والصحة والسلامة في هذه المدارس مع تطبيق معايير إمكانية الوصول للمراهقين والشباب ذوي الاحتياجات الخاصة، حيثما أمكن.

والجدير ذكره ان المدارس الزراعية السبع التي سيتم إعادة تأهيلها هي: مدرسة الخيام الزراعية ، مدرسة النبطية الزراعية، مدرسة بعقلين الزراعية، مدرسة رزق الزراعية، مدرسة البترون الزراعية ومدرسة العبده الزراعية.

وفي ختام الحفل أزاح الوزير اللقيس الستار عن اللوحة التذكارية لاطلاق عملية ترميم المدارس الفنية الزراعية في كل لبنان.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *