بلدية بزبينا أطلقت موقعها الرسمي برعاية الوزير أفيوني

 

برعاية وحضور معالي وزير تكنولوجيا المعلومات الأستاذ عادل افيوني وتحت عنوان “البلدية الإلكترونية”، تم إطلاق مشروع موقع بلدية بزبينا الإلكتروني باحتفال أقيم في مبنى البلدية.

الحضور:
حضر الإحتفال الى جانب أفيوني النواب: هادي حبيش، وليد البعريني وطارق المرعبي والنائب السابق طلال المرعبي، رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، المتروبوليت باسيليوس منصور ممثلاً بالأب جرجس بيطار، والقاضي روى شديد، وعضو المكتب السياسي في التيار الوطني الحر جيمي جبور، مستشار دولة الرئيس نجيب ميقاتي مقبل ملك،
منسق تيار المستقبل في عكار المحامي خالد طه، منسق تيار العزم هيثم عزالدين، رجل الأعمال محمد شديد، طبيب محافظة
عكار الدكتور حسن شديد، رؤوساء بلديات الجومة وأعضاء المجلس البلدي ومختار بزبينا احمد العلي، المهندس عصام عبدالقادر، المهندس عفيف نسيم منسق مجالس أقضية القطاع الأول في التيار الوطني

الحر ، مديرة متوسطة بزبينا و مديرة تجمع الروضات، مدير مركز الشؤون الاجتماعية في بزبينا، الدكتور يوشع خضر، مدير شركة سبيل سموح المحمد وفاعليات من المجتمع المدني في بزبينا وأهالي البلدة.

خبازي
بداية النشيد الوطني اللبناني ثم كلمة ترحيب لعريفة الإحتفال فدا الورد، فكلمة رئيس البلدية طارق خبازي الذي “رحب فيها بالوزير افيوني في مقرّ البلدية التراثي التاريخي، الذي كان مدرسة ثم تحول الى مركز للبلدية، بعد ترميمه بدعم من نائب رئيس الحكومة السابق عصام فارس”.

خبازي أكد “أن مشرع البلدية الألكترونية هو مشروع ريادي في عكار، معددا المشاريع التي تنفذها البلدية مثل الطاقة الشمسية، والمشروع الذي يدشنه معاليه، اليوم، مشيرا الى تصميم موقع الكتروني يتيح للمواطنين الاطلاع على قرارات واعلانات ومناقصات البلدية من خلاله.

افيوني
بعد ذلك القى الوزير عادل افيوني كلمة قال فيها:” تختزل بلدة بزبينا صورة لبنان التي نريدها، ليس فقط كونها مثالا للعيش المشترك، الذي تعتمده كأسلوب حياة، وقد أعطت أمثلة متعددة على هذا الرقي، بل أيضا في أحلامها وطموحاتها لأن تكون بلدة نموذجية،على صعيد الانماء ومواكبة متطلبات العصر، وما إفتتاح مشروع مكننة وإعتماد المعلوماتية في إدارة البلدية، سوى دليل واضح بأن كل اللبنانيين، ومنهم أهل بزبينا، سواء أكانوا في الاطراف أو في قلب العاصمة، هم تواقون للتقدم، واللحاق بركب التطورات الحاصلة على أكثر من صعيد.

ونوه الوزير افيون “بالجهود التي تقوم بها بلدية بزبينا ورئيسها طارق خبازي لتفعيل العمل البلدي وسعيه لإستعمال التكنولوجيا، في تسيير أمور المواطنين، لتسجل بلدية بزبينا في هذه الخطوة ريادتها في تنفيذ ما تطمح وزارة الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات، بأن يتمكن المواطن في كل لبنان بقراه و مدنه، و مؤسساته الرسمية و الخاصة، من الحصول على خدماته، عبر الوسائل التكنولوجية”.

واعتبر الوزير عادل افيوني ان” إحتفالنا وسعادتنا بتطوير المكننة، واعتماد المعلوماتية في إدارة بلدية بزبينا، يوجب علينا توضيح رؤيتنا، كوزارة لقطاع التكنولوجيا الذي نراه قطاع المستقبل، وهذه الرؤية تتلاقى مع أولوية حكومة “إلى العمل”، في النهوض بالاقتصاد وإنعاشه وخلق نمو اقتصادي، وهذا الامر يتطلب منا جميعا التعاون لبناء اقتصاد يتواكب مع تغيرات العصر، وقد سجلت بلدية بزبينا اليوم خطوتها الفريدة ، وعسى أن تتحول إلى حافز لكل القرى اللبنانية لكي تلحق بركبها، لانني أعتبر أن قطاع تكنولوجيا المعلومات واقتصاد المعرفة، هو المدماك الاساسي في أي اقتصاد عصري، لأنه قطاع يتطور بسرعة، ويخلق نموا وفرص عمل خاصة للشباب”.
الوزير افيون اكد ان “ما نسعى إليه هو خلق اقتصاد رقمي، يفعّل الاقتصاد اللبناني و يسرّع نموه، ويسهّل من حياة المواطن، وعمل المؤسسات في التعامل بين بعضها، وفي التعاون مع الدولة والادارة، و المطلوب منا هو التحضير لتحديث القوانين، وسن قوانين جديدة لمواكبة التغيرات في التكنولوجيا، والابتكارات والقطاعات الجديدة، ولتسهيل عمل الشركات في القطاع الخاص ولتحديث الادارة، ولذلك امامنا ورشة عمل كبيرة وواسعة”.

تابع:”الهدف من “التحول الرقمي في القطاع العام والادارة، هو لتحديث القطاع ولتسهيل المعاملات ومكافحة الهدر والفساد في كل الادارات، وهذا مشروع ضخم نعمل عليه بالتنسيق مع كل الوزارات المعنية، عبر فريق عمل حكومي يتولى المشروع، حتى يشعر المواطن ان تعامله مع الادارة، سيتغير نحو الاسهل و الاكثر فعالية، بما يوفر عليه وقته وماله”.

وراى الوزير عاد افيوني تن هناك تحولا اساسيا في كل القطاعات”بحيث صارت تستخدم التكنولوجيا للنمو وللمنافسة، لذلك اؤكد على اهمية هذا القطاع ،كونه ليس قطاعا مستقلا فحسب، و لكن له تأثيرات على القطاعات الاخرى، خاصة ان المخطط الاقتصادي الذي وضعته الحكومة، يقوم على تشجيع القطاعات الانتاجية، ليكون اقتصادنا متوازنا، وأعتقد أن ما قامت به بلدية بزبينا، هو خطوة واعدة نحو تحقيق التوازن الذي نريده.

وختم الوزير عادل افيوني قائلا:”نشد على أيدي المسؤولين في هذه البلدية، مؤكدين دعمنا المطلق لكل الخطوات، التي تضعنا على سكة الاقتصاد الرقمي الذي نصبو إليه، و إستعدادنا لمساندتها في أي خطوة قادمة، لأن دعمنا لبلدية بزبينا هو تحقيق لطموحنا، بأن تكون عكار و كل قراها بأحسن حال، و هي تستحق ذلك”.

درع وأنشطة
وعرض مصمم الموقع كريم شديد لخدمات الموقع، بعد ذلك قدّمت البلدية درعاً تقديرياً للوزير عادل افيوني ودرعاً لدولة الرئيس نجيب ميقاتي تسلمه مستشاره مقبل ملك، ثم كان حفل كوكتيل والتقطت الصور التذكارية.

Post Author: morheb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *